منتدى آل الشريف
أهلا وسهلا بك أخي الزائر الكريم نرحب بك للتسجيل في منتدى آل الشريف السقواتي الحسيني ويشرفنا انضمامكم أهلا وسهلا بك أخي الزائر الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» عين على سماء الخليل
السبت أبريل 16, 2016 10:23 pm من طرف مدير المنتدى

» الخليل ثقافة وحضارة
السبت أبريل 16, 2016 10:19 pm من طرف مدير المنتدى

» صباح القلوب الطاهرة
الأحد مايو 24, 2015 4:35 pm من طرف مدير المنتدى

» صباحكم توفيق من الله
الأحد مايو 24, 2015 3:52 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة اليوم
الأحد مايو 24, 2015 3:01 pm من طرف مدير المنتدى

» نحن من نسل الجنة
الأحد مايو 24, 2015 2:42 pm من طرف مدير المنتدى

» روعة معنى ( الجَبــــــــــّار)
الأحد مايو 24, 2015 1:47 pm من طرف مدير المنتدى

» صباح الخير والسعادة
الأحد مايو 24, 2015 12:25 pm من طرف مدير المنتدى

» تصور عظمة الله في جمال مخلوقاته
الإثنين مايو 18, 2015 3:53 pm من طرف مدير المنتدى


لمسات بيانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لمسات بيانية

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الإثنين أبريل 20, 2015 10:31 am

20.04.2015
لمسات بيانية

لو جاءت (إذا) و(إن) في الآية الواحدة تستعمل (إذا) للكثير و(إن) للأقلّ
كما في سورة النساء ( .... فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ ...) 25
الاحصان امر متكرر اما وقوع الفاحشة نادر الحدوث وكما في الآية في سورة البقرة : (إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا...) ولا بد ان يحضر الموت ، لكن لا يشترط ان يترك مالا
وكما في آية الوضوء في سورة المائدة
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ)
القيام إلى الصلاة كثيرة الحصول فجاء بـ (إذا)
أما كون الإنسان مريضاً أو مسافراً أو جنباً فهو أقلّ لذا جاء بـ (إن).

ما دلالة استعمال (إذا) و(إن) في القرآن الكريم؟

(إذا) في كلام العرب تستعمل للمقطوع بحصوله وللكثير الحصول كما في قوله تعالى
(فإذا حُييتم بتحية فحيّوا بأحسن منها أو ردوها).

وقد وردت إذا في القرآن الكريم 362 مرة لم تأتي مرة واحدة في موضع غير محتمل البتّة
فهي تأتي إمّا بأمر مجزوم وقوعه أو كثير الحصول كما جاء في آيات وصف أهوال يوم القيامة لأنه مقطوع بحصوله

أما (إن) فتستعمل لما قد يقع ولما هو محتمل حدوثه أو مشكوك فيه أو نادر او مستحيل

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ ...)
فالمرض والسفر هي امور محتملة الحدوث

وكما في قوله تعالى
(أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا) هنا احتمال وافتراض.
و(وإن يروا كِسفاً من السماء ساقطاً) لم يقع ولكنه احتمال.
و(وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا) الأصل أن لا يقع ولكن هناك احتمال بوقوعه.
وكذلك في سورة اﻷعراف
(انظر إلى الجبل فإن استقرّ مكانه) افتراض واحتمال وقوعه.
"اللهم علمنا ما ينفعنا"
avatar
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 08/08/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saqawatigrandsons.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى